سوريا يا حبيبتي

سوريا يا حبيبتي

سوريا يا حبيبتي

يسرادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب بالاخ ( سالم حنفي ) اهلا وسهلا به
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب العضو الجديد ((( رند ))) فمرحبا به
يسر ادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب بالاخت ( ياسمين الشام 1 ) اهلا وسهلا بها
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب بالعضو الجديد ((د . باسل )) أهلا وسهلا به
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب ب (عاشقة سوريا ) اهلا وسهلا بها
يسر ادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب ب ( سمري ياحرة ) اهلا وسهلا به

    رســالـة إلى زميل عـلوي..الكاتب : خالد الاحمد

    شاطر
    avatar
    أ-جولاق
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 186
    تاريخ التسجيل : 12/04/2010

    رســالـة إلى زميل عـلوي..الكاتب : خالد الاحمد

    مُساهمة من طرف أ-جولاق في الجمعة أبريل 16, 2010 2:42 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    رســالـة إلى زميل عـلوي

    *خالد الأحمـد

    نشرت في بعض مواقع ( الانترنت ) موضوعاً عنوانه t]الإخوان المسلمون والطائفية ]

    خلاصته مايلي : ( ويمكن مراجعته في موقع مرآة سوريا 27/1/2005) .

    1ـ تعريف الطائفية .

    2 ـ عمر بن الخطاب ورفقه بيهود المدينة .

    3 ـ الإخوان في مصر والأقباط (حتى يتقدم محامون أقباط للدفاع عن مرشد الإخوان أمام المحكمة ) .

    4 ـ الإخوان في سوريا وعلاقتهم الطيبة مع المسيحيين ( في انتخابات المجلس النيابي ـ حماة 1962ـ

    كان في قائمة الإخوان الأستاذ أديب نصور ( مسيحي ) ) .

    5 ـ يذكر (فان دام ) في أطروحته للدكتوراة بعنوان الصراع على السلطة في سوريا

    أن البعثيين سرحوا الضباط السنة بحجج مختلفة ، وأستبدلوهم بضباط من غير السنة ،

    ويؤكد فان دام السلوك الطائفي لنظام الأقلية في سوريا .

    6 ـ راتب العسكري المجند (العلوي ) في سرايا الدفاع كان (1500) ليرة ،

    عندما كان راتب المدرس الجامعي (500) ليرة .

    7 ـ هذا السلوك الطائفي أدى إلى انفجار الشعب السوري ومن ذلك الانفجار :

    أ ـ نشوء الطليعة المقاتلة على يد مروان حديد يرحمه الله .

    ب ـ أحدا ث مسجد السلطان (1964) .

    ج ـ أحداث الجامع الأموي (1965) .

    د ـ أحداث الدستور ( 1973) .

    ه ـ أحداث حماة (1980 ) ، (1982) .

    8 ـ نتائج السياســة الطائفية :

    أ ـ انتشار الرشـوة والفسـاد الإداري .

    ب ـ نهب خيرات سوريا من قبل رفعت الأسـد وأزلامه وأقرانـه ومنافسـيه ،

    ويذكر الدكتور بشير زين العابدين بعض مؤسسات رفعت الأسد في فرنسا .

    وجاءني اعتراض من زميل علوي يصفني بأنني ( طائفي بامتياز ) ،

    وذكر بعض الاعتراضات والمقترحات ، ورأيت أن أرد عليها ،

    وأن يطلع كل سـوري على هذا الـرد :

    زميلنا الأستاذ (......) يحفظه الله ، السلام عليكم ورحمة الله وبعد .

    أشكرك على تواصلك معي ، وأشكر كل من أسس شبكة المعلومات الدولية

    ( الانترنت ) التي نقلت لي رسالتك ، وسهلت لنا التواصل فيما وراء الأسوار الحديدية ،

    التي تكتم أنفاس المواطن ، وتمنعه من المعرفة والاطلاع . وهذه الرسالة لك ولكل مواطن سوري .

    زميلنا الفاضل :

    1 ـ تقول أنني طائفي بامتياز ، سامحك الله ، أنا لست كذلك ،

    ربما لم أستطع أن أعبر عما في قلبي ، بسبب تقصيري في البلاغة والتعبير ،

    وقد يكون للمنهج التاريخي الأكاديمي الذي أنهجـه دور في ذلك ،

    فأنا أحاول أن أعرض الحقيقة التاريخية كما وصلت إلي ،

    بعد محاولة مني للتحقق من صحة وقوعها . ويجب علينا أن نعرض التاريخ لأجيالنا ـ

    كما هو ـ لا كما نحب أن يكون .. وأنا أتفطر ألماً لما حدث في سوريا :

    1ـ تفطرت ألماً يوم مجزرة المدفعية ، وأصدر الإخوان المسلمون السوريون بياناً نشروه

    في مجلة المجتمع ( شعبان 1399هـ) ، استنكروا فيه تلك المجزرة ،

    ومازلت أسميها مجزرة ، لأن القتل فيها كان طائفياً ،

    وأعلنت وأعلن أن طلاب الضباط الذين قتلوا كانوا أبرياء ،

    ونحن المسلمين لانقتل البريء ، وإن خالفنا في المذهب ، أو حتى خالفنا في الدين ،

    يقول الفقهاء [ لايجوز قتل الكافر لأنه كافر ] .

    2ـ وتفطر قلبي ألماً يوم مجزرة تدمر الأولى حيث قتلت سـرايا الدفاع

    ألفاً من خيرة أبناء سـوريا، ( أطباء ومهندسون ومدرسون وجامعيون ... ) ،

    فتحوا عليهم نيران الأسلحة الرشاشة وهم في الزنازين ،

    وإذا لم تصدق اسأل الصحفي الأستاذ نزار نيوف .

    3ـ كما تفطر قلبي ألماً لمجزرة تدمر المستمرة حيث قتل فيها

    بضعة عشر ألفاً على مدى بضعة أعوام قبل عام (1990) ،

    واقرأ كتاب شاهد ومشهود للأردني محمد سليم حماد .

    4 ـ وتفطر قلبي ألماً لمأساة حماة ،ومجزرة جسر الشغور ،

    ومجزرة هنانو ، ومجازر جبل الزاوية ، ....وغيرها ، وتمنيت لو لم يقع ذلك كله ،

    تمنيت لو لم تقع أي من هذه المجازر ، ولكن بعد أن وقع ذلك كله ،

    من واجبي كباحث في التاريخ أن أكشف عن الحقائق ، وأن أنشرها ،

    لأن ذلك هو الوقاية من أن يعود مثلها إلى بلدي .

    إن معرفة الماضي تنفعنا في الحاضر والمستقبل ،

    أما أن نطمس الماضي ونفعل كما تفعل النعامة ، فهذا سيكرر الأخطاء مرات ومرات ،

    وسوف تعود المجازرمرات ومرات لاسمح الله .

    ـ الإخوان ضد الطائفية بالتأكيد ، منذ أن أسس الإخوان في سوريا (1945) . وقد أكدوا ذلك في ميثاق الشرف الوطني . ولايستطيع الباحث التاريخي المنصف والموضوعي

    أن يقول خلاف ذلك .وفي مقالتي نفسها أمثلة لذلك .

    2 ـ أستاذنا لم أفهم جملة من ردك علي وهي : [ ...بعد سقوط الطاغية السني

    الدموي المدعوم من الأصولية السنية العربية ومن الإخوان السوريين المتحالفين معه بقوة ..] .

    إذا كنت تقصد ( حافظ الأسد ) فهو طاغية بحق ، ولايهم إن كان سنياً أو علوياً ،

    فالطاغية هو الطاغية من أي مذهب كان .

    وإن كنت تقصد صدام فهو طاغية أيضاً لايقل عن الأسد ،

    وقتل من الشعب العراقي بكل طوائفه ومذاهبه وأعراقه عشرات أو مئات الألوف .

    أما اختياري لرفعت الأسد وفساده ، لأنه قمة الفساد ،

    ولأنه المسؤول الثاني عن نظام الاستبداد والقمع والقهر الذي عاشته سوريا ،

    وهذا لايعني أنه لايوجد فاسدين غيره ، أتفق معك بأنه يوجد كثير من نماذج فاسدة

    من بعثي السلطة السنيين وهم كثر جداً وسيئين بامتياز .

    3 ـ أما أن حكم الأسد كان العصر الذهبي للسنة !!؟ ( كما تقول ) فأنا أرى ـ

    ولك ماترى ـ أن عصر الأسد كان بـؤسـاً لجميع أطياف الشعب السوري ،

    كله السنة والعلويون ، ولم يـستفد منه إلا أفراد أسـرته ،

    وبعض أزلامه من العلويين ومن السنة أيضاً .

    يازميلي قد نخجل نحن المثقفين من الطرح الطائفي ،

    أما عـامة الشعب فقد تحدثوا عنها كثيراً ، لمدة عقود من الزمن ،

    وليس من السهل إقناع العامة بأن حكم الأسد لم يسـخر الكثيرين البسطاء

    من الطائفة العلوية لمصلحته ومصلحة أسرته ، من هم جنود سرايا الدفاع ؟

    وما هي الأجزاء المحتلة من الوطن التي حررتها سرايا الدفاع ؟

    ومن هم معظم جنود الوحدات الخاصة التي قادها العميد علي حيدر ؟

    ومن هم ضباط وحدات الأمن القومي والأمن العسكري وأمن الدولة

    وأمن القوى الجوية ...... وغيرها من فروع الأمن التي يعجز الباحث عن الإحاطة بأسمائها .

    والإخوان المسلمون لايدعون ولايقولون أبداً أن جميع الطائفة العلوية وقفت مع الطاغية ،

    لأن ذلك مخالف للواقع وللحقيقة التاريخية التي نحاول الوصول إليها .

    بل يجب أن نقول أن بعضاً من العلويين أذلـوا وأهينوا وماتوا في السجون ،

    وهذه حقائق لايستطيع الباحث الموضوعي إغفالها ،

    وهذا يؤكد ما أقوله وهو أن نظام الأسـد كان بؤسـاً وشـقاء

    لمعظم أبناء سوريا بمختلف أديانهم وطوائفهم .

    4 ـ تقول في ردك [ ... قتل مواطن واحد بريء يستوجب القصاص العادل ،

    ولافرق من يعتدي على بريء واحد أو ألف بريء لأنه مجرم وقذر وملوث بالدماء ...] ،

    وتقول أن من وردت أسماؤهم في كتاب حماة مأساة العصر هم ألف وثلاث مئة ثلثهم مكرر .

    أي أنك لاتصدق ما أقوله بأنه قتل في مأساة حماة (1982) عشرات الألوف من المواطنين .

    وأنت تقول قتل مواطن واحد يستوجب القصاص العادل ،

    وبالتأكيد قتل في حماة أكثر من واحد ، فهيا معي نطالب بالقصاص العادل من القتلة .

    وأرجو أن تقرأ تقرير الصحفي ( روبرت فيسك ) الذي مـر في حماة بعيد وقف

    اطلاق النار بقليل ، وأنا كباحث تاريخي ، ليس أمامي سوى مقابلة شواهد

    عيان وجمع المعلومات عنهم ، والاستفادة من كتاب حماة مأساة العصر وغيره

    وكل مانشر عن الحدث التاريخي . والمهم أن حي الحاضر وهو ثلث مدينة حماة ،

    وهو الحي القديم الذي لاتستطيع الدبابات الدخول إليه ، هذا الحي

    دمر معظمه أو كله( كما يقول روبرت فيسك الذي دخل حماة ودخان المعركة مازال فوقها ) ،

    والمعروف لدى أهالي حماة أن أسراً بكاملها قتلت ، منهم أسرة ( هبة الدباغ )

    مؤلفة كتاب ( خمس دقائق فقط ...) . ومنها في يوم الجمعة ، بعد إحكام السيطرة

    من قبل جيش النظام على المدينة ، حيث انتهت مقاومة شباب الطليعة يوم الثلاثاء ،

    بعد ذلك بيومين أي يوم الجمعة جمع الجيش (1500) من موظفي المساجد

    ( أولهم مفتي حماة الشيخ بشير مراد يرحمه الله ، وعدد من مدرسي التربية الإسلامية

    ، وعدد من أئـمة المساجد ، والمؤذنين ، وعمال المساجد ، وطلاب العلم الشرعي ،

    وقتلهم على طريق سريحين ) .

    ولاخلاف بيننا على الأرقام ، أنت تقول واحد برئ مثل ألف برئ ،

    وأنا أقسم بالله عزوجل أنه قتل أكثر من واحد برئ !!!؟

    يقول (فان دام ) ص (166) من الطبعة الثانية :

    ( .. وتراوحت تقديرات عدد القتلى بين 5000 و 25000، معظمهم ضحايا من سكان حماة نفسها ،

    وبالنظر إلى التقديرات العليا نجد أن 10% من مجموع السكان البالغ حوالي 200 ألف قد قتل ،

    فقد تم قذف ودك أحياء بالكامل كانت تكتظ بالسكان ،

    بما فيها الجوامع والأسواق وشبكات الطرق ) ،

    انتهى كلام فان دام [ واقبل مني هذه النكتة :

    أرجو أن لاتقول عنه ( عن فان دام ) طائفي بامتياز !!! ] .

    وأرجو أن تعود إلى إفادات الجنود من سرايا الدفاع الذين اعتقلوا في الأردن ،

    وقد سمعت إفاداتهم وهي مسجلة على شريط فيديو ،

    وساهموا في مجزرة تدمر الأولى (1980) ، وراح ضحيتها قرابة ألف من خيرة مواطني سوريا ،

    وأرجو أن تقرأ مايكتبه الصحفي الأستاذ نزار نيوف عن ذلك .

    5 ـ النسـب غير مهمة ، ولايهمني أن يكون السـنة كذا بالمئة ،

    [ مـر في مقالتي أن العلويين 12%] ، واغتاظ الزميل العلوي الذي يرى

    أن [العلويين 20% وأن مجموع فرق الشيعة 30% ، وأن السنة 58% مقسمين

    على تركمان وأكراد وألبان وشـاشـان وجركس وأتراك وبـدو وشـوايا ].ـ

    ويلاحظ أن الزميل العلوي لم يذكر مصطلح ( عرب ) وإنما قال بدلاً منه ( بدو وشوايا ) .

    نحن لانطرح هذا الطرح أبداً ، نحن نقول سوريا لكل أبنائها ،

    ولانفضل المواطن السني على المواطن العلوي ،

    كما لانفضل المواطن الحضري على المواطن البدوي أو الشاوي !!!!

    وأرجو أن تقرأ كتاب ( فان دام ) : الصراع على السلطة في سوريا ،

    وهو رسالة دكتوراة ، أي بحث أكاديمي موثق ، فهذا الكتاب يستفيد منه المؤرخون ـ

    الباحثون عن الحقيقة ـ كثيراً . وقد أورد إحصاءات موثوقة ومقبولة عن سوريا .

    6 ـ أختلف معك بقوة عندما تقول [ صار من الصعب أن نعيش في دولة مركزية واحدة ]

    وكأنك تدعو إلى فيدرالية ، وهذا يازميلي مخطط صهيوني ،

    كتب عنه محمد عبدالله الغريب كتاب الصراع العربي الاسرائيلي

    ( مؤامرة الدويلات الطائفية ) وأنصح كل غيور على وطنه سوريا أن يقرأ هذا الكتاب

    .وخلاصته أن الصهيونية والصليبية العالمية تريد تقسيم الدول العربية

    ( المقسمة أصلاً ) المحيطة بدولة العدو الصهيوني ، تقسمها إلى دويلات طائفية ،

    وسوف تنشغل هذه الدويلات بالصراع العقائدي والمذهبي بينها ،

    وتترك دويلة الصهاينة لتنمو وتصبح أكبر وأقوى دولة في الشرق الأوسط ،

    ومن ثم أكبر وأقوى دولة في العالم ، كما يخطط حكماء صهيون .

    أما الإخوان المسلمون فقد أعلنوا انهم يعيشون بسلام ووئام مع الآخـر المخالف

    لهم في الدين والمذهب والسياسة والعرق ، ويعلنون دوماً بأنهم لايرضون

    ولايسكتون ولا يستكينون أمام مخططات الصهيونية العالمية .

    وأتمنى أن لاأسـمعه منك يازميلي مرة ثانية ، وأدعو الله أن لا أسمعه من أي سوري .

    فقد عشنا في دولة واحدة ، جيراناً متحابين قبل نظام الطاغية ،

    وقد تعلمت نصف المرحلة الابتدائية في قرية ( غير سنية ) ونعم الجيران لنا ،

    وعلاقاتنا معهم طيبة ، كما درست دار المعلمين ومعظم طلابها من العلويين ،

    ولي منهم زملاء ، ولا أذكر حدثاً طائفياً واحداً حصل طوال السنوات الأربع فيها

    ، ولم تكن كلمة طائفية مستخدمة في سوريا قبل نظام الطاغية ،

    والآن ندعـو أن تعود سوريا بلداً حراً لكل أبنائها ،

    لافرق فيه بين طائفة وأخرى ، وعرق وآخر ، وحضري وبدوي وشاوي !!!

    فكلنا شركاء في الوطن ، لقد عشنا عقد الخمسينات ، شعباً واحداً ،

    يتجاور فيه العلوي مع السني ، الكردي مع العربي ، ويتعاون الجميع ،

    وكذلك الحال في الستينات قبل أن ينفرد الطاغية بالسلطة في سوريا .

    وختاماً تقبل مني عاطر التحيـة . وإلى أن نلتقي في سـوريا الحـرة ،

    حيث يعيش فيها جميع أبنائها أحراراً متساويين وشركاء في السراء والضراء .

    وأذكرك بموقف الإخوان المسلمين الذين لاقوا ماتشيب منه الأطفال من نظام الأقلية الأسدي ،

    أريقت دماؤهم ، وأنتهكت أعراضهم ، ونهبت أموالهم ، وقاسوا من هذا النظام مالم يقاسيه المسلمون من التتار والمغول والصليبيين ... وبعد ذلك كله ،

    وهم الآن مشردون في أصقاع الأرض ، مع أولادهم وأحفادهم ،

    ثلاثة أجيال ، كل ذلك لأنهم قالوا للظالم المستبد قالوا له ياظالم ...

    تجدهم اليوم يرفضون الاستقواء بالأجنبي ، ويعلنون انهم يقفون مع

    وطنهم ضد أي عدوان خارجي . ومع ذلك كله يتهمهم المؤتمر العاشر للحزب ،

    ويضعهم في سـلة حزب فريد الغادري ، وصح قول الشـاعر :

    إن كنت تـدري فتلك مصيبـة وإن كنت لاتدري فالمصيبة أعظم

    والحمد لله رب العالمين .

    أ-جولاق
    avatar
    نور الهدى
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 87
    تاريخ التسجيل : 04/04/2010
    العمر : 47

    رد: رســالـة إلى زميل عـلوي..الكاتب : خالد الاحمد

    مُساهمة من طرف نور الهدى في السبت أبريل 17, 2010 9:49 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( حافظ الأسد ) فهو طاغية بحق ، ولايهم إن كان سنياً أو علوياً ،

    فالطاغية هو الطاغية من أي مذهب كان .

    بس حقيقة ان الاسد الاول والثاني هم سفاحين

    ومرتدين عن الاسلام والمسلمين هم والشيعة واصدقائهم اليهود

    تقبل مروري اخي الفاضل

    نور الهدى
    avatar
    خالد
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 03/04/2010
    العمر : 67

    رد: رســالـة إلى زميل عـلوي..الكاتب : خالد الاحمد

    مُساهمة من طرف خالد في السبت أبريل 17, 2010 9:41 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله خيرااخي الفاضل أ-جولاق موضوع يستحق الوقوف عنده كثيرا

    نشرت في بعض مواقع ( الانترنت ) موضوعاً عنوانه t]الإخوان المسلمون والطائفية ]

    خلاصته مايلي : ( ويمكن مراجعته في موقع مرآة سوريا 27/1/2005) .

    1ـ تعريف الطائفية .

    2 ـ عمر بن الخطاب ورفقه بيهود المدينة .

    3 ـ الإخوان في مصر والأقباط (حتى يتقدم محامون أقباط

    للدفاع عن مرشد الإخوان أمام المحكمة ) .

    4 ـ الإخوان في سوريا وعلاقتهم الطيبة مع المسيحيين

    ( في انتخابات المجلس النيابي ـ حماة 1962ـ

    كان في قائمة الإخوان الأستاذ أديب نصور ( مسيحي ) ) .


    خالد
    avatar
    م-حيدر
    نائب المدير
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 126
    تاريخ التسجيل : 04/04/2010
    العمر : 67

    رد: رســالـة إلى زميل عـلوي..الكاتب : خالد الاحمد

    مُساهمة من طرف م-حيدر في السبت مايو 08, 2010 11:41 pm

    جزاك الله خيرا اخي العزيز احمد

    موضوع قيم

    التعريف بالمفقودين في السجون السورية
    خصوصاً أولئك الذين
    اعتقلوا في سنوات الخوف بين عام 1979-1989
    يبلغ تعداد المفقودين حسب تقارير منظمتي هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية 17000 ألف مفقود، معظمهم من الإسلاميين، وتعتبر هذه القضية الأساس الذي يستند إليه نظام الأسد في إحكام قبضته ومنع الناس من تنفس الحرية، فإفلات النظام من المحاسبة والمسائلة مكنه من بث الرعب في قلوب جميع السوريين وتدمير حياة مئات الالوف من الأسر
    حتى لانرقد على دماء الضحايا مرتين، مرة بصمتنا عن ما جرى لهؤلاء،
    ومرة أخرى بالسماح للنظام بارتكاب المزيد عبر الصمت.
    ، ومواساة الضحايا، والبحث عن مخرج للمجتمع السوري من هذه القضية
    التي تنخر فيه من أجل البدء بمصالحة وطنية حقيقية.
    كي يعبر الضحايا عن معاناتهم
    ومن أجل إحياء ذكرى المفقودين لترقد أرواحهم بسلام
    من أجل تبقى الذاكرة السورية حيّة فلا يستطيع أحد أن يكرر مأساتهم
    من أجل الحقيقة والعدالة لسورية

    م-حيدر
    avatar
    عبد قريوتي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 57
    تاريخ التسجيل : 12/05/2010

    رد: رســالـة إلى زميل عـلوي..الكاتب : خالد الاحمد

    مُساهمة من طرف عبد قريوتي في السبت مايو 15, 2010 8:14 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    النظام الطائفي في سوريا هو من افتعل الفتنة الطائفية . 1980

    وذالك بشراء ضعاف النفوس واغرائهم بالمال والجاه وهذه بعض عوامل الفتنة

    1 ـ راتب العسكري المجند (العلوي ) في سرايا الدفاع كان (1500) ليرة ،

    عندما كان راتب المدرس الجامعي (500) ليرة .

    2 ـ هذا السلوك الطائفي أدى إلى انفجار الشعب السوري ومن ذلك الانفجار :

    -3 نشوء الطليعة المقاتلة على يد مروان حديد يرحمه الله .

    ابو احمد
    avatar
    عبد قريوتي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 57
    تاريخ التسجيل : 12/05/2010

    رد: رســالـة إلى زميل عـلوي..الكاتب : خالد الاحمد

    مُساهمة من طرف عبد قريوتي في الأربعاء مايو 19, 2010 3:16 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    رياض الترك لقاء مع الحرة عن المعارضة 3
    تحالفكم مع الإخوان المسلمين عبر إعلان دمشق
    الموقف من الإخوان المسلمين هذا نقطة إيجابية يُحسب لإعلان دمشق ، وهذ من ضمن اتساع الدائرة
    مرحلة السبعينيات ، كان التيار الديمقراطي اللي عبّر عنه التجمع الديمقراطي في عملية
    الصراع ضد النظام الإستبدادي ، شقّ طريقاً من اجل التغيير السلمي الديمقراطي ، بينما
    الإخوان لجأوا للعنف ،
    فكانت المُعارضة تسير بخطين متوازيين لا يلتقيان ، ولكن نحن كمعارضة ديمقراطية كنا واعين لكي
    لاننجر الى سياسات النظام لندعم النظام أن افخوان المسلمون ارهابيون ورجعيون وعلينا
    أن نكون مع النظام ،
    هذه النقطة رفضناها ،
    وهي إحدى حسنات المعرضة السورية
    والآن بعد ثلاثين سنة بعد قراءة التجارب ، الآن الإخوان المسلمين قبلوا بالديمقراطية كنظام
    أنا سياسي أنا عملي آخذ كلامك على محملالجد وأنتظر أفعالك ،
    فلا يُمكنني ان أُسفهك ولا يحق لي ذلك إلا بعد ان ارى افعال ، وبالإستناد الى إعادة النظر بتجربتهم ،
    اصبحنا لانختلف كثيراً حولمستقبل سورية
    أمّا عن الماضي أنا نصحت بأن يكون هناك نقد للمرحلة السابقة لكون صار فيها إرهاب ،
    الذي سبب مشاكل كثيرة ، واول من اكتوى بها هم
    الجانب المبدئي عندي بأنّ للإخوان المسلمين حق الوجود ،
    وحق التعبير عن ذاتهم بصرف النظ إذا كنت أؤيد برامجهم أم لا ، مادمنا نحن وإياهم نتلاقى على الخط الوطني الديمقراطي ، لا أقول اهلا بهم ،
    بل هم إخواننا ورفاقنا في النضال
    استاذ رياض الترك : انت السياسي واليساري البارز في سورية تقول إنكم والإخوان المسلمين متفقون
    على مُستقبل سورية ، ومتقاربون جداً في النظر لمستقبل سورية _ في هذا الخط الديمقراطي -
    والتغير السلمي وتداول السلطة والمساواة بين المواطنين وحق الإختلاف
    س - ألا تتخوف في حال تغير النظام من انّ عودة الإخوان المسلمين في حال أي تغيير في سورية
    ممكن أن يُشكل على المدى البعيد دولة دينية في سورية

    أنا شخصياً عندي أولويات ، الأولى الخلاص من الإستبداد ،
    والأولوية الثانية الحرية لكل المواطنين والأحزاب وغيرها ، هل ترى هاتين المسالتين سهلات ؟
    لماذا نقفز قفزة طويلة جداً ،
    علينا ان نكون عمليين ، وإذا فعلاً خلصنا بطريقة سلمية ن واسسنا مايمكن
    ان نُسميه دستوراً يقوم على مبادئ مانُسميه النظام الوطني الديمقراطي وحق المساواة وحق الإختلاف
    ، فانا إذا امارس حريتي مع شعبي ومع الآخرين ،
    والناس أيضاً تأتيهم فرص لينتخبوا ما يشاءون ضمن مدّة مُعينة
    حول نفوذ الجماعة ومساحتها : أي نظام استبدادي يترك الناس بخير ،
    النظام سحق المجتمع ، سحق الحياة السياسية ، سحق الأحزاب ...
    أنا أحمل المُعارضة السياسية مسؤولية عدم جلب الأفراد اليها
    إعلان دمشق لأسميه حزب المعارضة مجازاً

    عبد قريوتي
    avatar
    خالد
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 03/04/2010
    العمر : 67

    رد: رســالـة إلى زميل عـلوي..الكاتب : خالد الاحمد

    مُساهمة من طرف خالد في الثلاثاء يونيو 01, 2010 2:02 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    * الإخوان المسلمون في سورية:
    إدانة الجريمة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية يجب أن يترافق مع إسقاط خيار السلام والمفاوضات بجميع أشكالها.. وكفى للخلاف بين الفلسطينيين

    موقع أخبار الشرق – الاثنين 31 أيار/ مايو 2010

    لندن – أخبار الشرق

    أكدت جماعة الإخوان المسلمين في سورية أن أيّ رفضٍ أو إدانةٍ أو استنكارٍ "للجريمة النكراء" التي ارتكبتها البحرية الإسرائيلية ضد "أسطول الحرية" الذي كان يحاول نقل مساعدة إنسانية إلى غزة فجر اليوم الاثنين؛ "سيبقى بلا معنى، إذا لم يترافق مع موقفٍ رسميّ، يعلنُ إسقاطَ خيار السلام، ورفضَ أيّ شكلٍ من أشكال المفاوضاتِ المباشرة وغير المباشرة". كما أكدت الجماعة أن "درسَ هذا الصباح يقتضي من الشعب الفلسطيني الالتحامَ والوحدةَ والاتفاقَ".

    وكانت قوات إسرائيلية قد هاجمت الأسطول في المياه الدولية، ما أدى إلى مقتل 19 متضامناً على الأقل؛ وجرح عشرات آخرين، فيما احتجز الباقون جميعاً وأخذوا مع سفنهم إلى الموانئ الإسرائيلية. ويضم الأسطول 6 سفن تحمل على متنها نحو 700 ناشط دولي وعشرة آلاف طن من المساعدات الإنسانية ومواد البناء لأهالي غزة.

    وجاء في بيان أصدرته جماعة الإخوان المسلمين في سورية تعليقاً على الجريمة الإسرائيلية وتلقت أخبار الشرق نسخة منه:

    "إلى أحرار العالم وأصحاب الضمائر الحية فيه.. وإلى أبناء أمتنا العربية والإسلامية.. وإلى أهلنا في سورية الحرة الأبية..

    لا جديدَ في جريمة القرصنة البحرية، التي ارتكبتها فجرَ هذا اليوم، العصاباتُ الصهيونية، ضدّ الناشطين العزل، على متن أسطول الحرية، مما أدّى إلى وقوع عشراتِ الشهداءِ والجرحى؛ لأنّ الوجوهَ الكالحةَ، والقلوبَ الميتةَ، والأيديَ الملوّثةَ، والفطيرَ المغموسَ بدمِ الأبرياء؛ إرثٌ تاريخيّ رافقَ قيامَ هذا الكيان، ولأنّ عقدةَ الحقدِ على كلّ البشر، هي العاملُ المؤسّسُ فيه.

    إننا في جماعة الإخوان المسلمين في سورية، إذ ندينُ أشدّ الإدانة، هذا العدوانَ الوحشيّ، على الأحرار الذين كانوا يحاولون تقديمَ المساعداتِ الإنسانية إلى أهلنا المحاصَرين في غزة، وندينُ كلّ الساكتين عليه.. نحيلُ هذه الرسالةَ التي حملها العدوانُ على المدنيّين، في المياه الدولية، إلى أولئك الداعمين لما يسمّى مشروعَ السلام، والداعين إليه، والحاطبين في حباله.. السلام بالمبادرة، والسلام بالمفاوضات، المباشرة أو غير المباشرة على السواء..

    إن الجريمةَ الأبشعَ من الحصار، ومن القتلِ والعدوان، يكشفُ عنها ما صدرَ عن (دالي أيالون) نائب وزير الخارجية الصهيوني هذا الصباح: إنهم في سبيل تنفيذ قراراتهم، لا يهمّهم أحد، ولا يهمّهم شيء، في إشارةٍ مباشرةٍ إلى لموقف الدوليّ وللرأي العام الإنساني.

    أيها الأحرار.. أصحابَ العقول النيّرة والضمائر الحية.. لقد آنَ الأوانُ لوضع حدّ للاسترسال في سياسات الاسترضاء والاستخذاء، أمام رغبات أصحاب العاهات النفسية من أعداء البشر، فالمصحّاتُ النفسية هي الأوْلى بهؤلاء المسكونين بعقيدة أنهم شعبُ الله المختار، وأنّ كلّ البشر الآخرين إنما خُلِقوا ليكونوا أتباعاً ومسخّرين لأغراضهم.

    لقد آنَ الأوانُ لأحرار العالم أجمع، أن يتكاتفوا لإسقاطِ حقيقةِ أنّ هناك فرداً أو جماعة، أو أتباعَ دينِ أو كيان أو دولة، فوقَ القانون الإنسانيّ، وفوقَ القانون الدوليّ.

    يا أبناء العروبة والإسلام في كل مكان.. إنها لمسئوليةٌ جامعة، أن يقفَ أبناءُ الأمة من المحيط إلى المحيط، بحزمٍ وصرامةٍ وبأس، في وجه المخطّط الدوليّ لجعل منطقتنا العربية، وفي قلبها القدس الشريف، والأقصى المبارك، مأوى ومثابة لهؤلاء..

    إنه في جريمةٍ مثلِ جريمة هذا الصباح، تسقطُ جميعُ الأقنعة أمامَ أعين المخدوعين، وتتكشّفُ أبعادُ عملياتِ التجميل للقبيح من الوجوه، والكريه من العقول والنفوس، فأيّ سلامٍ يمكنُ أن يكونَ لأمتنا مع هؤلاء القتلةِ والمجرمين؟

    يا أبناء العروبة والإسلام.. مع إدراكنا لحجم الجريمة التي تُرتكَبُ بحقّ أهلنا في غزة، علينا أن نتنبّهَ إلى أن القضيةَ أكبرُ من غزة، وأكبرُ من جريمة الحصار والتجويع، إنها قضيةُ تركيع أمة، وإذلالِ شعب، واغتصابِ وطنٍ مقدّسٍ عند أبناء أمة الإسلام أجمعين. وإذا كان العالم قد أدان (الهولكوست) النازيّ، وهو حدثٌ مرّ في التاريخ؛ فإن علينا أن نعيدَ التأكيدَ أن ما جرى ويجري على أرض فلسطين، إنما هو (هولكوست) عالميّ ضدّ أمتنا، وضدّ أهلنا في فلسطين.

    أيها الأشقاء في فلسطين كلّ فلسطين.. إنّ المحطاتِ تتوالى لتقولَ كفى للخلاف، وكفى للخصام، إن درسَ هذا الصباح يقتضي من الشعب الفلسطيني الالتحامَ والوحدةَ والاتفاقَ على رفض الاستمرار في سياسة المراوغة تحت عنوان المفاوضات. إنّ العالمَ اليوم، يكتشفُ الوجهَ القذرَ لهذا الكيان الغاصب، وعلى أهلنا وإخوتنا في فلسطين، أن يعيدوا النظرَ في مواقفهم، وأن يراجعوا حساباتهم من جديد.

    يا أهلنا في سورية الحرة الأبية.. إنّ الرسالةَ الجريمةَ التي أرسلها هذا الصباح العدو الصهيونيّ، تدعونا أن نعودَ بسورية، قلعة العروبة وقلبها النابض، إلى موقفها المبدئيّ: رفضاً لخيار الاستسلام، ورفضاً للتنازل عن حقوق أمتنا في فلسطين، وتعزيزاً للوحدة الوطنية، وتحصيناً للجبهة الداخلية، دعماً لخيار المقاومة والتحرير...

    إنّ أيّ رفضٍ أو إدانةٍ أو استنكارٍ للجريمة النكراء، سيبقى بلا معنى، إذا لم يترافق مع موقفٍ رسميّ، يعلنُ إسقاطَ خيار السلام، ورفضَ أيّ شكلٍ من أشكال المفاوضاتِ المباشرة وغير المباشرة، وتبنّي خيار التحرير بكلّ مستلزماته ومقدّماته ومقتضَياته. وإنّ أيّ موقفٍ دونَ هذا الموقف، سيكونُ استرسالاً في سياساتِ الكسبِ من العدوان، والاستثمار في القضية التي مضى على الاستثمار فيها عقود.

    إنّ جماعةَ الإخوان المسلمين في سورية، لتطالبُ الشعوبَ العربيةَ والإسلاميةَ، وكلّ الشعوب المحبة للسلام، بمواصلة التعبير عن غضبها، وإدانتها للعدوان الصهيونيّ، إلى أن يتمّ كسرُ الحصار الظالم المفروض على أهلنا في غزة. كما تطالبُ المجتمعَ الدوليّ، بإلزام العدو الصهيونيّ بالإفراج عن القافلة الإنسانية، وتحريرها من القرصنة الإسرائيلية، وفرضِ أشدّ العقوباتِ بهذا الكيان الغاصب المجرم".
    خالد
    avatar
    منذر خضر
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 03/06/2010

    رد: رســالـة إلى زميل عـلوي..الكاتب : خالد الاحمد

    مُساهمة من طرف منذر خضر في الثلاثاء يوليو 06, 2010 8:37 pm



    * الإخوان المسلمون في سورية تعليقاً على الحكم بسجن المالح: النهج الاستبداديّ القمعيّ في سورية يغلقُ الأفقَ أمامَ الرأي العام الوطني، ويضعُ الشعبَ السوريّ أمامَ قدَره ومسئولياته

    موقع أخبار الشرق – الاثنين 5 تموز/ يوليو 2010

    أكدت جماعة الإخوان المسلمين في سورية، رداً على إصدار محكمة عسكرية الأحد؛ حكماً بسجن الناشط الحقوقي البارز المحامي هيثم المالح لثلاث سنوات، أن "النهج الاستبداديّ القمعيّ، يغلقُ الأفقَ أمامَ الرأي العام الوطني، ويضعُ الشعبَ السوريّ أمامَ قدَره ومسئولياته، يكونُ أو لا يكون".

    وأصدرت محكمة الجنايات العسكرية الثانية في دمشق حكمها بسجن المالح بعد اتهامه بجناية "نشر انباء كاذبة من شانها ان توهن تفسية الامة".

    وعلق الناطق باسم الجماعة زهير سالم بالقول: "إن الحكمَ الجائرَ الذي صدر بحق المحامي الأستاذ هيثم المالح، عن محكمةٍ لا تتمتعُ بالشرعية الدستورية، إنما هو حكمٌ سياسيّ بامتياز، يؤكّد إصرارَ السلطة الحاكمة في دمشق، على سياسات الاستبداد والانفراد، وتكريس القطيعة مع الشعب السوريّ، وإقصائه عن المشاركة في صياغة حاضره ومستقبله، مما يهدّدُ الوحدةَ الوطنية، ويضعفُ الجبهة الداخلية، ويجعلُ الوطنَ نهباً للأطماع الخارجية".

    وأضاف الناطق باسم الجماعة "إن هذا الحكم الصادر بحق هيثم المالح، وإعادة علي العبد الله إلى السجن بعد انتهاء محكوميته، واعتقال الفتاتين الطالبتين طلّ الملوحي وآيات أحمد، واعتقال الكثير من المواطنين العرب و الكرد.. وعمليات القمع التي تمارسها السلطة بحق جميع الرموز الوطنية، وبالطريقة الغاشمة التي نشهدها، وكذلك قرار إقصاء المعلمات المحجبات عن سلك التربية والتعليم.. كلّ ذلك من شأنه أن يضرّ بالوحدة الوطنية، ويوهنَ نفسية الأمة، ويضعفَ القدرةَ على التصدّي للمشاريع والمخطّطات الخارجية، وللمشروع الصهيوني بأبعاده المتعددة".

    وختمت الجماعة تصريحها بالقول: "إن الإصرارَ على هذا النهج الاستبداديّ القمعيّ، يغلقُ الأفقَ أمامَ الرأي العام الوطني، ويضعُ الشعبَ السوريّ أمامَ قدَره ومسئولياته، يكونُ أو لا يكون!!! فهل يكونُ الحكمُ الظالم والجائرُ على الشيخ الثمانيني هيثم المالح، نقطةَ بدايةٍ لفعلٍ وطنيّ رشيد؟.. ربما سيكون هذا هو الردّ الأبلغ، والاستنكار الأمثل".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 2:59 pm