سوريا يا حبيبتي

سوريا يا حبيبتي

سوريا يا حبيبتي

يسرادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب بالاخ ( سالم حنفي ) اهلا وسهلا به
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب العضو الجديد ((( رند ))) فمرحبا به
يسر ادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب بالاخت ( ياسمين الشام 1 ) اهلا وسهلا بها
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب بالعضو الجديد ((د . باسل )) أهلا وسهلا به
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب ب (عاشقة سوريا ) اهلا وسهلا بها
يسر ادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب ب ( سمري ياحرة ) اهلا وسهلا به

    من بالباب.....للأديبة .آلاء غزال

    شاطر
    avatar
    ام اسلام
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 19/04/2010

    من بالباب.....للأديبة .آلاء غزال

    مُساهمة من طرف ام اسلام في السبت يوليو 30, 2011 3:26 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    من بالباب...
    لعلّنا الآن أحوج من أي وقت مضى لنجمع ابرع مهندسي العمارة ومديري المشاريع الإسكانية وأعظم الرسامين والبنائين وأصحاب الذوق
    الرفيع في البناء ولا ضير إن سرقنا بضع تصاميم من هنا وهناك وقليلاً من التقليد الأوروبي لنبني قصر ضيافة فخماً ،،
    ونجعل بوابته ذهبية منمّقة تسرّ الناظرين وحوله الحدائق الغنّاء ونواعير الماء وزهور من شتى الأنواع والألوان وحارساً كهلاً لا عمل
    ولا فعل لديه سوى فتح البوابة وإغلاقها بعد كل زائر ، ليقول مع كل قرع للجرس أو يد هاوية : من بالباب ؟ ،،
    ليطلّ عليه رئيس مخلوع جديد أو حاكم لم يستطع أن يخرج مخرجاً مشرّفاً أنيقاً بعض الشيء من بلاده تاركاً وراءه كرسياً خشبياً نخرت فيه
    أصغر حشرات الكون ولم يكن معتليه ليخجل من ثقل وزنه والتنحّي عن عرشه الدنيوي ليريح شعباً أثخنته جراح وآلام وطعنات الظلاّم !! ،،
    بل سار ولاة الأمر في درب بعيد مخلّفين ورائهم دروباً لو كانوا مشوا فيها لجنّبوا أنفسهم عناء العودة المخزية ،
    التي حظي بها كل منهم أو سيحظى !!

    ولعلّ الباقين يضعون ألفاً وخمسمائة وستة وعشرين خطّاً أحمر لن يتعدوها بعد الآن خوفا من سخط الشعب وغضبه ،،
    بعد ما أثبت أهل تونس ومصر لكل العالم أن الباطل لا يدوم وأن الحق لا بدّ وأن يشرق ولو بعد حين ،
    وربما ركب الخوف أحدهم فقام بسحب أمواله من البنوك السويسريّة ووضعها في كيس قماش ودفنها تحت الشجرة الكبيرة وفوقها
    عود خشبيّ ليحفظ مكانه حتى لا تجمّد تلك البنوك أرصدته في حال الخلع أو الإسقاط أو الانقلاب ،
    أو كي لا تبث وسائل الإعلام وثائق عن المبالغ التي يملكها وأرصدته المكنوزة المدّخرة من دماء الشعب وتعب الكادحين والمساكين ،،
    ويا لحسن حظه لو كانت جدته على قيد الحياة فستكون له خير أمين للسر والمال ، أما العقلاء وأصحاب الحنكة المغفّلة منهم والحكمة
    الضائعة فسيتظاهرون مع شعوبهم في الشوارع وكأنهم يتقنون فن ( الضحك على اللّحى  ) ،
    مدّعين أنهم غير راضين عن سياسة حكومتهم التي وضعوها هم بأنفسهم كما يحدث في ليبيا ، لكن هيهات هيهات ،
    فالشعوب العربية لم تعد تؤمن بسياسات التغيير أو دعابات الإصلاح وأوهام التحسين والتطوير ،
    ولم تعد تنطلي عليهم طرفة العدالة الاجتماعية وتفعيل دور الحزبية والديمقراطية في البلاد ،
    لقد سئمت شعوبنا من الوعود المؤجلة والفهم المتأخر والاستيعاب البطيء جدا لكل مطالبها والحقوق المطالب بها ،
    فما وجدوا أمامهم وهم أهل الأرض إلا المعاول لاقتلاع شجر الخبث والظلم والنفاق والتي أثمرت بأوراق كتب عليها ( وإذا وعد أخلف ) !!

    إن غياب أوجه الديمقراطيّة الحقّة والشورى الإسلاميّة في بلادنا العربية هي من أول الأسباب التي أدت إلى ما نعيشه حالياً
    من مآسٍ وتردّ في الأوضاع السياسية والاجتماعية وغيرها ، فحين تسيطر الأحزاب الوطنية الحاكمة على أمور البلاد وتكون هي
    الوحيدة على الساحة السياسية فهذا يعني أننا أمام دكتاتورية متخفية وراء الكواليس ،
    تمارس ما تبغي وتريد في أرجاء الأرض دونما أي مانع أو حاجز يثبطها عن مسارها ،
    فتمسي ثروات الدولة في أيدي رجال الإقطاعيات والتجار والأغنياء فيزداد الغنيّ غنى والفقير فقراً ،

    لتعاني الأمة بعد ذلك فوارق جسيمة وطبقات متباعدة وانحلال ماليّ لا يوصف ، فتصعب بعد ذلك الحياة وتتأزم الأوضاع وتتردّى
    المعيشة لغالبية الشعوب لتثور بعد ذلك وحينها لن يجدي أي إصلاح ولن يفيد أي تغيير إلا من الجذور !!

    إن أخطاء العقود السابقة تعود للظهور في أيامنا هذه ، فأحداث الثمانينات والسبعينيات لا تزال صورها عالقةً في أذهان كل أحرار
    العرب وذائقي الهوان ، ويجسّدها الكثير من ولاة الأمر واقعاً مُرّاً في الساحات وخلف القضبان ويأمرون بشتى
    أنواع التعذيب والاضطهاد لتروى بعد ذلك قصصاً تقشعرّ لها الأبدان ،
    ويزيدون فوق ذلك بأن يمنعوا حرية الرأي ويكسرون أقلام الثوار ويُخرِسون أصوات المحدّثين ويتوعّدون ويهدّدون ،
    وربما لاقت عصاهم الحديديّة أضلعاً غضّة أو عفا عليها الزمان لتتكسّر عليها لكنني وكما ذكرتُ فإن أخطاء العهد
    الغابر لن يعود للتكرار مراراً ، فالانفتاح والوعي الذي شمل عقول الأمة وتغلغل فيها أشعل شرارة البدء بالثورة دون خوف
    أو مهابة من سياط و قيود وقضبان أبديّة ، فأيام الدولة العثمانية ( رجل أوروبا المريض )
    باتت أسطورة خياليّة لم يعد يصدّقها حتى الصغار !!

    قد يكون الحل الأمثل الآن لكل من يخاف من كلمة ( التنحّي ) البدء بإصلاحات وتغييرات وتعديلات على مواد الدستور بل وحذف بعض منها
    وإطلاق العنان بعض الشيء لأحزاب المعارضة وبعض المؤسسات ذات التوجهات السياسية ،،
    وإضافة بعض الأسطر في الجرائد اليومية بل وعدة صفحات لأقلام الكتاب والنقّاد ، ونزع صوره من الشوارع وأعمدة الكهرباء ،
    والاكتفاء بها على حدود بلاده مع الدول الأخرى ، لنودّعه ونستقبله مرة واحدة مع كل زيارة ،،
    فإصلاح الذات يبدأ بالراعي ليشمل بعد ذاك الرعيّة وإلا كان مآله في ذلك القصر المنفيّ مع أمثاله وبواب ذو تسعين سنة
    مما يعدّون ليقرع بابه ويسمع : " من بالباب ؟؟ " ،، حينها لن يجيب كما كنا نفعل ونحن صغاراً :
    " أنا الدهان !!! جئت لأدهن البيت!! "
    avatar
    بلقيس احمد
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 80
    تاريخ التسجيل : 23/04/2010

    رد: من بالباب.....للأديبة .آلاء غزال

    مُساهمة من طرف بلقيس احمد في السبت يوليو 30, 2011 3:29 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مشكورة آلاء خانم على هذا الموضوع الرائع

    والشكر واصل للاخت إم إسلام خانم بارك الله بك وبها

    بلقيس احمد
    avatar
    مثنى
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 74
    تاريخ التسجيل : 04/04/2010
    العمر : 29

    رد: من بالباب.....للأديبة .آلاء غزال

    مُساهمة من طرف مثنى في الإثنين أغسطس 15, 2011 8:59 pm

    موضوع رائع بارك الله بك

    وبارك في آلاء غزال
    avatar
    أ-جولاق
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 186
    تاريخ التسجيل : 12/04/2010

    رد: من بالباب.....للأديبة .آلاء غزال

    مُساهمة من طرف أ-جولاق في الإثنين يونيو 22, 2015 1:14 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لما دعا نوح ربه :
    " أني مغلوب فانتصر"
    لم يخطر بباله أن الله سيغرق البشرية لأجله
    وأن سكان العالم سيفنون إلا هو ومن معه في السفينة
    فَثِق بربك

    جاع موسى وصراخه يملأ القصر لا يقبل المراضع الكل مشغول به
    آسية . . المراضع . . الحرس . .
    كل هذه التعقيدات لأجل قلب امرأة خلف النهر مشتاقة لولدها رحمة ولطفاً من رب العالمين لها ولإبنها
    فَثِق بربك

    لما كان موسى يسري ليلاً
    متجهاً إلى النار يلتمس شهاباً قبساً . .
    لم يدر بخُلده وهو يسمع أنفاسه المتعبة أنه متجهٌ ليسمع صوت رب العالمين
    فَثِق بربك

    لما سار موسي بقومه
    هروباً من فرعون
    ووجد البحر أمامه وفرعون من خلفه
    لم يكن أمامه أي أفق للنجاه
    إلا يقينه أن الله منجيه
    فقط ثق بربك

    طرح إبراهيم ولده الوحيد
    واستلّ سكينه ليذبحه ..
    وإسماعيل يردد : افعل ما تؤمر
    وكِلاهما لا يعلم أن كبشاً يُربى بالجنة من 500 عام تجهيزاً لهذه اللحظة
    فَثِق بربك

    لما ترك إبراهيم هاجر و ابنها
    في صحراء جرداء
    لا زرع فيها ولا ماء
    لم يدر بخلده ان الماء سيتفجر من الارض زمزما الي يوم الدين
    فقط خذ بالأسباب كهاجر
    وتوكل علي الله كابراهيم
    وادعوه بأن يجعل أفئدة الناس
    تحن الي نصرة الدين
    فثق بربك

    لما أخرج الله يوسف من السجن لم يرسل صاعقة تخلع باب السجن . . ولم يأمر جدران السجن فتتصدّع . . بل أرسل رؤيا تتسلل في هدوء الليل لخيال الملك وهو نائم
    فَثِق بربك

    أطبقت الظلمات
    على يونس . . واشتدت الهموم . . فلما اعتذر ونادى :
    ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )
    قال الله تعالى : فاستجبنا له ونجيناه من الغم
    فَثِق بربك

    مستلقٍ عليه الصلاه والسلام في فراشه حزيناً ماتت زوجته وعمه . . واشتدت عليه الهموم . .
    فيأمر ربه جبريل أن يعرج به إليه يرفعه للسماء . . فيسليه بالأنبياء ويخفف عنه بالملائكة
    فَثِق بربك

    ثق بربك
    وارفع أكف الخضوع والتضرع واعلم أن فوق سبع سماوات
    رب حكيم كريم

    نحن قوم إذا ضاقت بنا الدنيا
    اتسعت لنا السماء فكيف نيأس
    اللهم زدنا بك ثقة واجعلنا من المتوكلين


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 24, 2018 5:26 pm