سوريا يا حبيبتي

سوريا يا حبيبتي

سوريا يا حبيبتي

يسرادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب بالاخ ( سالم حنفي ) اهلا وسهلا به
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب العضو الجديد ((( رند ))) فمرحبا به
يسر ادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب بالاخت ( ياسمين الشام 1 ) اهلا وسهلا بها
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب بالعضو الجديد ((د . باسل )) أهلا وسهلا به
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب ب (عاشقة سوريا ) اهلا وسهلا بها
يسر ادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب ب ( سمري ياحرة ) اهلا وسهلا به

    تعريف العقيدة الاسلامية

    شاطر
    avatar
    خالد
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 03/04/2010
    العمر : 67

    تعريف العقيدة الاسلامية

    مُساهمة من طرف خالد في الأربعاء أبريل 07, 2010 9:12 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    المطلب الأول:

    معنى العقيدة لغة

    العقيدة في اللغة: من العقد؛ وهو الربط، والإبرام، والإحكام، والتوثق، والشد بقوة، والتماسك، والمراصة، والإثبات؛ ومنه اليقين والجزم. والعقد نقيض الحل، ويقال: عقده يعقده عقداً، ومنه عقدة اليمين والنكاح، قال الله تبارك وتعالى: {لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ} [المائدة: 89].
    والعقيدة: الحكم الذي لا يقبل الشك فيه لدى معتقده، والعقيدة في الدين ما يقصد به الاعتقاد دون العمل؛ كعقيدة وجود الله وبعث الرسل. والجمع: عقائد وخلاصة ما عقد الإنسان عليه قلبه جازماً به؛ فهو عقيدة، سواء كان حقاً، أم باطلاً

    المطلب الثاني

    تعريف العقيدة الاسلامية
    العقيدة الإسلامية: هي الإيمان الجازم بربوبية الله تعالى وألوهيته وأسمائه وصفاته، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، وسائر ما ثبت من أمور الغيب، وأصول الدين، وما أجمع عليه السلف الصالح، والتسليم التام لله تعالى في الأمر، والحكم، والطاعة، والاتباع لرسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
    والعقيدة الإسلامية: إذا أطلقت فهي عقيدة أهل السنة والجماعة؛ لأنها هي الإسلام الذي ارتضاه الله ديناً لعباده، وهي عقيدة القرون الثلاثة المفضلة من الصحابة والتابعين وتابعيهم بإحسان

    المطلب الثالث:

    معنى العقيدة اصطلاحا:

    و(العقيدة) في الاصطلاح: هي الأمور التي يجب أن يصدق بها القلب، وتطمئن إليها النفس؛ حتى تكون يقيناً ثابتاً لا يمازجها ريب، ولا يخالطها شك. أي: الإيمان الجازم الذي لا يتطرق إليه شك لدى معتقده، ويجب أن يكون مطابقاً للواقع، لا يقبل شكاً ولا ظنا؛ فإن لم يصل العلم إلى درجة اليقين الجازم لا يسمى عقيدة. وسمي عقيدة؛ لأن الإنسان يعقد عليه قلبه

    هي الإيمان الجازم بالله، وما يجب له في ألوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته، والإيمان بملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، وبكل ما جاءت به النصوص الصحيحة من أصول الدين وأمور الغيب وأخباره، وما أجمع عليه السلف الصالح. والتسليم لله تعالى في الحكم والأمر والقدر والشرع، ولرسوله صلى الله عليه وسلم بالطاعة والتحكيم والاتباع

    خالد
    avatar
    خالد
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 03/04/2010
    العمر : 67

    رد: تعريف العقيدة الاسلامية

    مُساهمة من طرف خالد في الأربعاء أبريل 07, 2010 9:25 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الشيعة لغة

    أطلقت كلمة الشيعة مراداً بها الأتباع والأنصار والأعوان والخاصة.قال الأزهري: (والشيعة أنصار الرجل وأتباعه، وكل قوم اجتمعوا على أمر فهم شيعة) .وقال الزبيدي: (كل قوم اجتمعوا على أمر فهم شيعة، وكل من عاون إنساناً وتحزب له فهو شيعة له، وأصله من المشايعة وهي المطاوعة والمتابعة) .
    استعمال مادة (شيعة) في القرآن الكريم:
    وردت كلمة شيعة ومشتقاتها في القرآن الكريم مراداً بها معانيها اللغوية الموضوعة لها على المعاني التالية:
    1- بمعنى الفرقة أو الأمة أو الجماعة من الناس:قال الله تعالى: {ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا} [ مريم:69] أي من كل فرقة وجماعةوأمة

    2-بمعنى الفرقة:قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ} [ الأنعام:159] أي فرقاً .
    3-وجاءت لفظة أشياع بمعنى أمثال ونظائر:قال تعالى: {وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ} [ القمر:51] أي أشباهكم في الكفر من الأمم الماضية .4- بمعنى المتابع والموالي والمناصر :قال تعالى: {فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ}

    خالد
    [القصص:15]
    avatar
    مثنى
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 74
    تاريخ التسجيل : 04/04/2010
    العمر : 29

    رد: تعريف العقيدة الاسلامية

    مُساهمة من طرف مثنى في الخميس أبريل 15, 2010 9:40 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الملاحظة ان كلمة الشيعة حيثما وجدت تعطي صفة الفرقة او المشاكل

    وهذه بعض النمازج!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا.

    {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ.

    وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ.

    فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ.

    فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ}

    اقرأ الايات وتمعن بها

    مثنى
    avatar
    الاء غزالي
    عضو متقدم للإشراف
    عضو متقدم للإشراف

    عدد المساهمات : 141
    تاريخ التسجيل : 04/04/2010
    العمر : 37

    الباطنية

    مُساهمة من طرف الاء غزالي في الإثنين أبريل 19, 2010 9:04 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الباطنية: سلالة الفرس المجوس

    ممَّا تطابَق عليه نقَلَة المقالات قاطِبةً أن هذه الدعوة

    لم يفتتحها منتسِبٌ إلى ملة، ولا معتقد نحلة معتضِدٍ بنبوَّة، فإنَّ مساقَها

    ينقاد إلى الانسلال من الدين كما ينسلُّ الخيط من العجين، فالباطنية

    يُظهِرون من المعتقد ما لا يُبطِنون، ظاهرٌ يقابلون العامة من غيرهم به،

    وباطنٌ خاص بهم[1].
    وذي فلسفة ذات قِدَم، أصحابها جامعهم طلب الانفلات من ربقة التكاليف

    وما يلتزم به غيرهم، وهي أسُّ النظرية العلمانية "اللادين"؛

    أي: الشريعة دثار، وإسقاط التكاليف شعار.

    لقد كانت الباطنية - وما زالت - مصدرَ خطرٍ على

    الإسلام والمسلمين مذ وُجِدت، بعد أن أيقن أعداء الإسلام أن حسم المواجهة مع

    المسلمين وجهًا لوجهٍ لن يُجدِي شيئًا في تحقيق أهدافهم والوصول لمآربهم؛

    ولذلك كانت الحركات الباطنية بعقائدها وفِتَنِها نتيجةً لاتجاه جديد للكيد

    للمسلمين عن طريق التدثُّر باسمه والتستُّر بحب آل البيت[2].

    أصل الباطنية:

    الأصل التاريخي للباطنية: الواقع أن مؤرِّخي الفِرَق مختلفون

    في أصلها ومصدرها؛ فمنهم مَن يُرجِعها إلى المجوس،

    ومنهم مَن ينسبها إلى صابئة حران، إلاَّ أن هذا الاختلاف يزول عندما

    نعرف أن الأصول التي يعتمد عليها الباطنية بكلِّ فِرَقِها وطوائفها نابعةٌ

    من الفلسفة اليونانية التي غزت بأفكارها الكثير من الفرق[3].

    والفلسفة اليونانية الأكثر تأثيرًا هي فلسفة أفلاطون الإشراقية الغنوصية،

    وفيثاغورس بفلسفته العددية، ويمكن القول بأن منظومة عبدالله بن سبأ هي

    منظومة غنوصية باطنية، ويرى المؤرِّخون أن (التصوف الإسلامي الحلولي

    ) المتطرِّف ذو طابع غنوصي باطني، كما يُصنَّف بعض غلاة الشيعة ضمن

    الغنوصيين، ويُصنَّف العلويون (النصيريون) باعتبارهم جماعة إسلامية ذات توجُّه غنوصي[4].

    وتُصَنَّف عقيدة الدروز والبهائية ضمن أشكال الغنوص، ولا

    تزال هناك فرقة دينية في العراق وإيران تُسمَّى المندائيين، وهي فرقة غنوصية

    يبلغ عدد أفرادها خمسة عشر ألفًا، و"مندائي" هي الكلمة

    الآرامية لـ"غنوص"، فالمندائي هو العارف؛ وهي مشتقَّة من كلمة "منداء"

    أو "منداع" بمعنى "معرفة"، وتتضمَّن عقيدتهم التطهُّر في المياه الجارية وشعائر

    جنائزية مركَّبة، فحينما يموت المندائي يقوم الكاهن بالشعائر اللازمة لإعادة

    الروح لمسكنها الإلهي، ليتوحَّد الميت مرَّة أخرى مع آدم السري "الإنسان الأزلي"،

    أو المجد، جسد الإله المقدَّس[5].

    هذا عن أصل الأفكار، أمَّا أصل الدعوة ورأسها فكان من زمرة الشيعة،

    فالباطنية ظاهرة شاعَتْ بين الطوائف الفارسية الشيعية:

    "... نشَأَت محاولة هدم الإسلام من الداخل؛ عن طريق ابتداع مناهج الباطنية

    في تأويل الشريعة على نحوٍ يؤدِّي إلى نسخها، والاستعاضة عنها بخليطٍ عجيب من

    الحكمة، يجمع بين خرافات الفرس، ووثنية الإغريق، وعقائد اليهود الذين

    حرَّفوا دينهم من قبل، فظهرت بصيغة إسلامية خادعة؛ كفكرة النور المحمدي،

    وعصمة الأئمَّة، ومعجزاتهم، والغيبة، والرجعة، والحلول، والتجسيم، والتأويل

    والتشبيه، وغير ذلك من الأفكار والعقائد..."[6].

    وعلى مَن يفرك فكر الباطنية أن يلمَّ بنشأة الشيعة؛ إذ التشيُّع كان ثوبًا

    يتستَّر وراءه كلُّ مَن يبغي بذر الفتن ضدَّ المسلمين، ومأوى يلجأ إليه كلُّ مَن

    رام هدم عُرَى الإسلام؛ بحَشْوِ البِدَع بآراء آبائه وأجداده من يهودية ونصرانية

    وهندوسية وفيثاغورسية وأفلاطونية وأفلوطينية حديثة.

    فقد ظهر بعد عبدالله بن سبأ اليهودي اليمني بأفكاره الحلولية أبو هاشم

    عبدالله بن محمد ابن الحنفية زعيم الغلاة الشيعة، فقال بالظاهر والباطن،

    وبعده بيان بن سمعان الذي أعلن ألوهية علي بن أبي طالب - رضِي الله عنه -

    وقال بتناسخ الأرواح، ونسخ الشريعة المحمدية، ثم ظهر المغيرة بن سعيد العجلي

    الذي اشتهَر بعلوم وأسرار العدد (7)، ثم أبو منصور العجلي الذي رفع

    الأئمَّة الشيعة إلى مصافِّ الألوهية، ثم جاء أبو الخطاب الأسدي شيخ الخطَّابية

    ومنبت الإسماعيلية وادَّعى الإمامة ثم النبوَّة، ثم أسقط التكاليف الشرعية،

    وتخرَّج على يديه زعماء الباطنية وأهمهم: محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق

    رأس الإسماعيلية ومنهم المباركية، وميمون القدَّاح رأس الميمونية والتي


    توالَد منها القرامطة والعبيدية والنزارية والحشاشون والدروز.
    آلاء غزال.
    avatar
    أ-جولاق
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 186
    تاريخ التسجيل : 12/04/2010

    رد: تعريف العقيدة الاسلامية

    مُساهمة من طرف أ-جولاق في الثلاثاء أبريل 20, 2010 1:01 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ماشاء الله وكان آلاء خانم شو هل معلومات القيمة جزاك الله خيرا

    وانا معك الفرق الباطنية كلها ليست من الاسلام في شيء

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية..:الحديث الذي في كتب السنن والمساند عن

    النبي صلى الله عليه وسلم من وجوه أنه قال:


    ((ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، واحدة في الجنة، وثنتان وسبعون في النار))

    أحمد

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 5:47 am