سوريا يا حبيبتي

سوريا يا حبيبتي

سوريا يا حبيبتي

يسرادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب بالاخ ( سالم حنفي ) اهلا وسهلا به
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب العضو الجديد ((( رند ))) فمرحبا به
يسر ادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب بالاخت ( ياسمين الشام 1 ) اهلا وسهلا بها
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب بالعضو الجديد ((د . باسل )) أهلا وسهلا به
يسر إدارة منتدى سوريا ياحبيبتي أن ترحب ب (عاشقة سوريا ) اهلا وسهلا بها
يسر ادارة منتدى سوريا ياحبيبتي ان ترحب ب ( سمري ياحرة ) اهلا وسهلا به

    لقاء صحفي مع المراقب العام للاخوان المسلمين

    شاطر
    avatar
    ياسمين دمشق
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 17/05/2010

    لقاء صحفي مع المراقب العام للاخوان المسلمين

    مُساهمة من طرف ياسمين دمشق في الجمعة سبتمبر 24, 2010 9:28 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال المراقب العام الجديد للإخوان المسلمين ” محمد رياض الشقفة “إن الرئيس السوري بشار أسد أكثر باطنية من والده وهدد الشقفة في حوار مطول مع مجلة الوطن العربي تنشر ” سوريون نت” جزءه الأول باستئناف المعارضة للنظام السوري وشرح كيفية انتخابه ومواقف الحركة في نظام بشار الأسد وكشف أسرارا حول نتائج الوساطات ودور النظام السوري لفي المقاومة العراقية .. وفيما يلي تفاصيل اللقاء مع ” الوطن العربي ” .. كيف سمح لكم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أرجوغان عقد مؤتمر مجلس الشورى للإخوان في استانبول وهو حليف لنظام بشار الأسد ؟
    ـ أردوغان ليس له علاقة بهذا الموضوع ، وتركيا أصبحت بلد حريات وأي إنسان أو جهة تستطيع أن تعقد فيها مؤتمرات من دون أن يتعرض لها أحد .

    لكن نظام بشار لن يفهم ذلك لطبيعته التي لا تسمح لمؤتمر من الذباب أن ينعقد بدون إذنه ؟
    ـ لم يسألنا أحد في تركيا لماذا جئنا أو رحنا .. ويصطفل النظام السوري إذا لم يفهم ذلك .. فهمه ثفيل .

    أنتم ترفضون الحديث عن المناطقية داخل الإخوان لكن انتخابكم لزعامة الإخوان وكونكم من مدينة حماة السنية والمعروفة بثوراتها ضد النظام ، وكنتم من قادة التنظيم المسلح ، فهل هذا لا يعني أن انتخابكم قد فتح صفحة جديدة من تحدي النظام ؟
    ـ ما يجري في جماعة الإخوان المسلمين عملية ديمقراطية لتداول المناصب ، وليس لها علاقة بالمناطقية ولا غيرها ، نحن كل فترة نراجع حساباتنا ، والأكثرية في مجلس الشورى قرروا أن أبا حازم ” أي رياض الشقفة ” يصلح لهذه المرحلة .. وحتى الذي كان مرشحا أمامي لم يكن حلبيا أصلا .. ولا داعي لذكر اسمه .. وهو من اللاذقية .

    كان من ترشح ضدك نائب البيانوني الذي من اللاذقية ؟
    ـ نعم .. ولا حاجة لذكر اسمه .. لكن لم يكن هناك صراع مناطقي .. بل قرر الأغلبية أني أصلح لهذا المرحلى وانتهى الموضوع .

    لكن مجلس الشورى يضم 30 عضوا وعددا من المراقبين السابقين .. وكم يبلغ عدد الذين انتخبوك ؟
    ـ كان هناك 28 عضوا في مجلس الشورى وفزت بأغلبية الثلثين .. وبعد الانتخاب عينت القيادة في الجماعة وعرضتها على المجلس وحازت على موافقته .

    إذن أنت عينت محمد فاروق الطيفور نائبا لك ؟
    ـ نعم أنا عينته .

    لكن بعد أكثر من 15 سنة من سيطرة البيانوني على الإخوان وفرضه هدنة مع النظام .. هل ستنهي الهدنة مع النظام ؟
    ـ أولا : لم يكن أي خلاف .. كنت أنا والأخ فاروق الطيفور كنا جزءا من المرحلة الماضية وكان الطيفور نائبا للبيانوني .

    ولكن البيانوني أقال الطيفور ؟
    ـ لا .. لا .. لم يقل الطيفور .. وكان لآخر لحظة نائبا لأبي أنس البيانوني .. ولم نكن بعيدين عن القرار . والقرارات السياسية لا يرسمها البيانوني ولا رياض الشقفة ، بل يرسمها مجلس الشورى ، ونحن قيادة تنفيذية .. وقبل أن تسمى قيادة كانت تسمى المجلس التنفيذي للإخوان . ومجلس الشورى في كل دورة انعقاد يعيد تقييم السياسات ، ويقول هذا يصلح وهذا لا يصلح ، وهنا أصبنا وهنا أخطأنا ، فلم تكن الفترة الماضية يتحمل مسؤوليتها البيانوني .

    تريد أن تقول لي إن مجلس الشورى هو الذي أعلن الهدنة مع النظام أم البيانوني ؟
    ـ نعم مجلس الشورى هو الذي أعلن الهدنة أن أبا أنس ولا أنا أستطيع أن أقرر لحالي .

    هل أسقط مجلس الشورى الهدنة مع النظام لعد انتخالك ؟
    ـ لا .. ل يسقط مجلس الشورى الهدنة مع النظام وبقيت .. وصوت على إنهائها ، ولكن مجلس الشورى صوت على بقائها .

    هل هذا يعني ضربة لمشروعكم الجديد في الإخوان ؟
    ـ هذا القرار بالهدنة لم يلغ .. لكن ليس معنى ذلك أننا لن نتحرك ، أي القرار لم يلغ الهدنة ، ولكن ما نراه من أنشطة ضرورية في هذه المرحلة فلن نقصر إن شاء الله .

    إذن ستستأنفون كقيادة معرضتكم للنظام ؟
    ـ نعم .. سنستأنف معارضتنا السلمية وأؤكد على المعارضة السلمية .. ولا يوجد شيء اسمه قضية عسكرية وحرس قديم .. نحن معاضة سلمية وطلاب حرية للشعب السوري كله ، ونتكلم في هذا الاطار ، وخلافنا مع هذا النظام حول الحرية .

    تريد أن تقطع تاريخك الماضي وتفتح صفحة جديدة .. أنت تصديت لهذا النظام .. فلماذا تريد إلغاء تاريخك الماضي ؟
    ـ لا .. أنا لم أصر على إلغاء تاريخي .. نحن في الإخوان المسلمين معاضتنا سلمية ، وما حصل في الثمانينيات من مواجهة سببها تعنت النظام وهو الذي اعتدى علينا واستغل بعض تصرفات الطليعة ” المقاتلة ” ليحملنا إياها .. ووجدها فرصة للقضاء على الإخوان المسلمين . فاضطر الإخوان للدفاع عن النفس .. وهذه مرحلة انتهت .. ويعود الإخوان المسلمون الآن في سورية إلى الوضع الطبيعي في المعارضة السلمية .

    لكن بشار الأسد لا يسمح لكم بالمعارضة السلمية في الداخل ؟ أنتم تحت الأرض في الداخل ولا يزال القانون ” 49 ” يحكم الإعدام لأبنائكم ؟
    ـ هذا صحيح .

    إذن كيف ستكونون معارضة سلمية للنظام الذي يهاجمكم ويحرمكم ويجرمكم ؟
    ـ نحن كمعارضة سلمية موجودون في الخارج نطالب بالحريات للناس ونبين للناس في الخارج والدول والمنظمات مساوئ هذا النظام .

    ماذا عن الداخل .. هل سيجري تفعيل قواعدكم في الداخل ؟
    ـ نحن في الداخل لدينا قرار يمنع إنشاء تنظيم داخل سورية حتى لا نعرض الناس لهذه المساءلة ، لكن عبر وسائل الإعلام نوجه وسالتنا للشعب السوري ليطال بحقوقه ، ونحرض الشعب لأن يضحي ويطالب بحقوقه ، كما فعل شيخ المناظلين هيثم المالح وعارف دليلة .. ونحن نفتخر بهؤلاء ، ونطالب الشعب كله بأن يقف هذه المواقف ، وبمطالبة النظام بإعادة الحرية للشعب ، وقانون جديد للأحزاب .. وعندها نستطيع أن نساهم معا من هذه العملية ، وإذا فهم النظام أن في مصلحة البلد أن يكون هناك وحدة وطنية وحرية للصمود أمام التحديات الخارجية .
    وبلد يحكمه مستبدون وديكتاتوريات لا تستطيع الصمود أمام العدو الخارجي .

    تاريخيا عندما ورث بشار الأسد الحكم من والده رحبتم به وقلتم لا تزر وازرة وزر أخرى، وتبين أن هذا الرجل أسوأ من والده ، ووصف ما حدث من مجزرة حماة ضد المدنيين أنا قتل إرهابيين .. وتبنى قمع ومجازر والده .. فكيف تستمرون في مد اليد له وهو يقطعها ؟
    ـ ماذا يعني مد اليد له .. نحن نطالب بالحرية وهو لا يستجيت ومعك حق فهو أسرأ من والده ووالده كان أصلح منه ، وكان عندما نعرض قضيتنا يشتمنا ، وهؤلاء فعلو كذا .. هذا على العكس فإنه عندما يأتي أحد ويطالب بشار يجيبه طولوا بالكم وهناك ملفات أهم منه وكذا .. يعطيك من طرف اللسان حلاوة .. إن بشار أكثر باطنية من أبيه ، وهذا صحيح ، لكن هذا بلدنا ومصرون على أن نعود بشتى الوسائل ، ولا أحد يقول إن وجودنا في الخارج أفضل من وجودنا في الداخل .. ولكن نحاول .

    لكن إذا حرمتم على أتباعكم النشاط تحت الأرض من الداخل أليس هذا ضربا لقواعدكم في الداخل ؟
    ـ الناشطون تحت الأرض سيعرضهم لقانون 49 ونحن لا نزال نحرض الشعب للسماح بعلانية العمل ويضحي الشعب بدون تنظيم .

    إذن هناك إخوان مسلمون يعملون في الداخل بدون تنظيم ؟
    ـ من الصعب الحكم على أفكار الناس إن كانت هذه فكرة إخوانية أم لا .. هذا صعب .. ولكن كتنظيم قطعا ما في ، لكن أقول لك توجه الشعب السوري ، فمثلا أجرى أحمد منصور مقابلة مع البيانوني وكان أحد الأشقاء العرب في سورية ونقل لي أنه عندما أذيعت الحلقة فإن شوارع دمشق خلت وكل الناس جلسوا أمام التلفزيونات ليروا ماذا يقول الإخوان المسلمين .

    إذن هل تقول إن الإخوان المسلمين مازال لديهم سفينة وأتباع داخل سورية ؟
    ـ هناك تعاطف شعبي واسع مع الإخوان المسلمين في سورية ، وهذا الذي نعتمد عليه وليس بالضرورة أن يكون تنظيما ، نحن لم يعد لدينا تنظيم سري ونحن نتعامل مع جماهير واسعة بقطاعات عريضة وتوجه لها رسائل بالآلاف .

    لكن هناك تقارير تشير إلى توجه إسلامي من داخل سورية .. فمن سقود هذا التوجه إذا ألغيتم وجودكم من الداخل ؟
    ـ لا .. لم نلغ نفسنا بل ألغينا التنظيم السري ونحن نعمل بتوجيه الشعب بشكل صريح ، والتنظيم السري له أهداف ثابتة .. ولسنا بحاجة للتنظيم السري الآن .

    إذن لديكم تنظيم علني للإخوان في سورية وليس سريا ؟
    ـ نحن مطالبنا علنية ، نحن نطالب بالحرية وإنهاء الديكتاتورية والتعددية والتداولية من أجل مصلحة سورية .. ولن تتقدم سورية إلا بالديمقراطية .

    لكن لا يمكن لهذا النظام الذي يحكم البلاد بالقمع والدبابات والأسلحة والسجون إن تتمنوا عليه أن يمنحكم الديمقراطية ؟
    ـ نحن نطاله بإرجاع الديمقراطية للشعب وليس لنا .

    هل هناك ديكتاتور في الدنيا أعطى ديمقراطية لشعبه بالتمني والمناشدة ؟
    ـ نحن لا نملك الآن سوى النضال السلمي .

    إذن ليس لديكم تصور للإطاحة بنظام بشار الأسد حتى الآن ؟
    ـ ليس لدينا أبدا .. نحن في الأصل في سياسة الإخوان المسلمين كفاح مسلح ضد الأنظمة .. نحن لدينا نضال سلمي ، وفترة الثمانينيات كانت استثناء بسبب اعتداء النظام علينا .

    لكن النظام مازال يعتدي عليكم ولم يوقف عدوانه ضدكم وضد الشعب السوري ؟
    ـ في فترة الثمانينيات كان هناك اعتداءات واسعة وقتل .

    كم عدد معتقليكم في سجون النظام ؟ أليس هذا استمرارا للاعتداءات ؟
    ـ المعتقلون بالآلاف .. نعم ونحمل الاعتقال في سبيل الله ، أما كان في الثمانينيات يأخذ الناس من بيوتهم ويقتلهم .. أنا لدي ثلاثة من أبناء عمي أخذهم من بيتهم وأعمارهم ما بين الـ 60 و 70 سنة وقتلهم ورماهم في الشارع لماذا ؟ أن ابن اختهم يعمل مع جماعة الطلبة ” المقاتلة ” .

    إذن أسقطتم مبدأ ” الجهاد ضد سلطان جائر ” وهذا الذي جمع الشعب في سورية .
    ـ نحن طليعة جهادية فيما إذا حصل اعتداء على سورية في الخارج ، صراعنا مع الأنظمة صراع سلمي .

    لكن ألا يقوم النظام بالاعتداء على الشعب السوري .. ؟ والسجون والقمع والتشيع .. كله لا يعتبر عدوانا ضد الشعب السوري ؟
    ـ هذا اعتداء نحن نقاومه بالوسائل السلمية .

    أي بالبيانات والبلاغات ؟
    نفضح هذه الممارسات ونحرض الشعب على الوقوف في وجهها ، والشعب بأغلبيته لديه وعي ومتجاوب ، ولعله يصل إلى مرحلة قد يكون العصيان المدني إحدى الوسائل ، أما القضية العسكرية فليست واردة .

    ماذا عن قضية المصالحة مع النظام وقد فشل البيانوني لسنوات في هذا المسعى عبر الوسطاء ” المرحوم ” أمين يكن والشيخ يوسف القرضاوي وأبو الوليد زعيم حماس .. ماذا حل بهذه الوساطات العديدة ؟
    ـ هذا كله لم يستجب له النظام وهذه ليست وساطات أبو أنس بل هي وساطات الإخوان المسلمين ، يعني برضا القيادة ومجلس الشورى كل ما حصل . والآن منفتحون ولو جاء واحد وقال نحن اليوم سنضغط على النظام من أجل إعطاء الحريات للشعب نقول له : الله يعطيك العافية ويعطيك الخير ، أي واحد يأتي ليساعد في هذه القضية لا مانع لدينا . وإذا جاءت شخصيات معروفة وبتنظيمات معينة ولها تأثير على النظام من أجل إعطاء الحريات نقول لهم أعطاكم الله العافية .. لأنهم يساعدوننا في نضالنا .

    إذن ستستمرون في طلب الوساطات مع نظام بشار ؟
    ـ ليس الطلب .. ونحن إلى الآن لم نطلب وساطة من أحد ، بل الوسطاء هم الذين يقدرون الوضع ويقدرون أن وضع سورية في هذا الظل لا يستطيع الصمود فيتدخلون .. إلى الآن لم نطلب من أحد أن يتوسط .. هم يعرضون ونقول لهم الله يعطيكم العافية .

    هل نقل لكم يوسف القرضاوي ماذا حدث لوساطته مع بشار حولكم ؟
    ـ بشار بشكل عام وبدون الدخول في التفاصيل لا يرد ردا مباشرا بل يعطي كلاما حلوا ، ولكن بعد ذلك لا يطلع معه شيء .. كما حصل عندما تدخل الدكتور حارث الضاري ووفد علماء المسلمين وطلب من بشار الأسد وبدون تكليف منا قطعا .. طلبوا من بشار أن يسمح للعوائل السورية المقيمة في العراق التي تتعرض للاضطهاد بالنزول لسورية ، فوافق بشار الأسد وبعد فترة في أصل 300 عائلة سمحوا لـ 60 عائلة وأوقفوا العملية .
    بمعنى أنه وافق الأسد معودتهم جميعا ثم نطص . أو أن الأجهزة الأمنية لم توافق رغم وعد الأسد أمام عدد كبير من علماء العراق .

    هل تعني أن الأنظمة الأمنية أقوى من بشار أم هو نهان ويراوغ ؟
    ـ إن بشار الأسد يراوغ .

    كنت في بغداد .. هل حاولت العودة إلى سورية ؟
    ـ لا .. أنا لم أفكر بالنزول إلى سورية لأن لدي شروطا :
    أولا : إلغاء القانون 49 .
    وثانيا : أن تكون في سورية ديمقراطية .. ولن أعود لبلدي وتحكمها دكتاتورية .

    هناك من يطرح أن على كل المعارضين والمنفيين قسريا أن يتقاطروا للعودة إلى الوطن بمئات الآلاف .. فهل ستقتل وتسجن 100 ألف سوري منفي ؟ أي العودة الجماعية .. ؟
    ـ كيف تكون العودة الجماعية والحدود مغلقة .. وقد وافق على 300 عائلة ثم منعهم .. ويوم سقوط واحتلال بغداد ، فالبعثيون الذين كانوا في بغداد خرجوا إلى الحدود وجلسوا أسبوعا على الحدود وكان على رأسهم المرحوم ( الرئيس السابق ) أمين الحافظ ولم يسمح لهم وأغلق الحدود .. إنه إذا قررت العودة الجماعية سيغلق الحدود والمطارات .. هذا كلام نظري ..

    دائما يكرر شيح النظام البوطي أن أي إخواني إذا قدم استرحاما للنظام يسمح له بالعودة .. ويقول إنه عاد عدة مئات من الإخوان ؟
    ـ إن البوطي الله يسامحه الذي يقدم استرحاما قد قام بعمل مخالف للقوانين ، نحن لم نعمل شيئا حتى نسترحم .. ولا نسترحم أحدا .. نحن طلاب حق ولا نسترحم أحدا . نطالب النظام أن يعيد الحريا للشعب والاسترحام عن أي شيء سأقدمه هذا خطأ أما البوطي يصطفل وهذه وجهة نظره .

    لكن الشيح البوطي يمثل جندا ويرر للنظام جرائمه ؟
    ـ رأيي أن التوجه العام في سورية نحو الإسلام ، وفي ناس تسمح للبوطي من سورية وليس كما يتصور البعض أن هناك قطاعات واسعة .. هؤلاء الذين يوالون الحكام في بلادنا ويتكلمون باسمهم فإن الشعب لا يوليهم اهتماما .

    إذن من يسيطر على الشارع الإسلامي في سورية غير أتباع النظام ؟ ومن هم الإسلاميون الأحرار في الداخل ؟
    ـ لا .. لا .. لا الشعب ليس مع النظام وأتباعه .. إنه يسيطر على وسائل الإعلام .. وهناك توجه شعبي عام نحو الإسلام .. ويمكن أن يكون لهم تأثير حقيقي على الشارع السوري والإسلامي في سورية لا يسمح لهم بالظهور على وسائل الإعلام ، ولكنهم موجودون في المساجد والأحياء .. ولا يظهرون مثل البوطي وغيره .. هناك قيادات إسلامية في الشعب السوري وموجهين موجودين ولكنهم لا يظهرون إلا في البيئة التي يعيشون فيها .


    الياسمينة الدمشقية
    avatar
    محمود غنيم
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 04/04/2010
    العمر : 87

    رد: لقاء صحفي مع المراقب العام للاخوان المسلمين

    مُساهمة من طرف محمود غنيم في الجمعة سبتمبر 24, 2010 10:11 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    من هو الخميني؟ ولماذا رسم شعارالهنود السيخ على العلم الأيراني؟
    الخميني هو:
    مصطفى خ...مين الهندي كما اعترف في كتاب شرح دعاء سحر ولد بمدينة خمين جنوب غربي طهران عام 1920م وتُوفي عام 1989م
    جده : أحمد - الهندي الأصل - جاء نازحاً من الهند إلى النجف بالعراق ثم هاجر إلى إيران واستقر في بلدة خمين . يقول مؤيدوه أن الخميني سليل أسرة هاشميه انحدرت من سلالة الإمام موسى الكاظم ، وهذا كذب محض فهو هندي الأصل ولايعرف نسبه حتى أقرب الناس اليه .
    اغلبنا يعلم اصوله الهندية وبعضنا يعلم انه من اقليم كشمير تحديدا !! لكن الخمينون يصدون القول ويقولون ان كون قدوم اسلافه من الهند ليس حجة لنفي نسبه الشريف فالاسلام عريق بتلك الديار !!!
    فهل كلامنا ليس الا طعنا لاجل الطعن فقط ولا يعدو كونه حلقة في السجال الذي بيننا وبينهم؟
    المفارقة هي اننا لسنا نحن من حقق نسبه واثبته !! فقد ذكر عالم الشيعة موسى الموسوي في كتابه الجمهورية الثانية ص352 ما نصه [حيث قدم جده من الهند قبل 120سنة وسكن قرية خمين في إيران. ووالده هو مصطفي ابن احمد وكان يدعى سينكا، ولد سنة 1842 في كشمير من أسرة سيخية ثرية وكان والد سينكا تاجر خمر وعلى علاقة ودية بالإنجليز ،ولما تعرف على فتاة مسلمة تدعى طاهرة وهي ابنة أحد التجار المسلمين قرر اعتناق الدين الإسلامي للزواج منها فهدده أهله بالقتل ففر مع طاهرة من كشمير إلى مدينة لكفؤ ،وأسلم سينكا على يد سيد حامد حسين مؤلف كتاب عبقات الأنوار.
    وحفيد عم الخميني يسمى ودا ويعيش بالقرب من مدينة سريناجار عاصمة كشمير، وهو مسؤول عن معابد السيخ هناك . وهذه المعلومات استقاها المؤلف من علماء الشـيعة في كشمير]!!!
    حسنا الاسلام يجب ما قبله! لكن هل من امتداد او ملامح لدين الاجداد في شخصية الرجل وجمهوريته ؟؟؟
    كلنا يعلم ان عقيدة الرجل الحادية ويمكننا تلمس ذلك في فكره ومؤلفاته!! لكن وجه الشبه الذي بعلم السيخ وعلم جمهورية الخميني هل هو مقصود ام مجرد صدفة

    avatar
    ام اسلام
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 19/04/2010

    رد: لقاء صحفي مع المراقب العام للاخوان المسلمين

    مُساهمة من طرف ام اسلام في الخميس يناير 27, 2011 7:37 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نيويورك (رويترز) - قالت منظمة هيومان رايتس ووتش يوم الاثنين ان السلطات السورية

    كانت بين أسوأ منتهكي حقوق الانسان في العام الماضي فحبست محامين وعذبت

    معارضين واستخدمت العنف في قمع الاكراد.

    ونوه التقرير السنوي للمنظمة بمحاميين هما هيثم المالح (80 عاما) ومهند الحسني (43 عاما)

    اللذان صدر بحقهما حكم بالسجن ثلاث سنوت لكل منهما -

    لانهما ضحيا بحريتيهما من أجل الدفاع عن السجناء السياسيين في سوريا.

    وقالت سارة ليا ويتسون مديرة منطقة الشرق الاوسط في هيومان رايتس ووتش في

    بيان متعلق بالتقرير ان السجل الكئيب لحقوق الانسان في سوريا يقف في منطقة

    تركز للدول التي لديها سجلات سيئة في هذا المجال.

    ويواجه محام اخر هو رديف مصطفى وهو عضو في اللجنة الكردية لحقوق الانسان

    اجراءات تأديبية من جانب نقابة المحامين التي تسيطر عليها الحكومة.

    وقال التقرير "حتى الان رفض المسؤولون السوريون كل طلبات التسجيل لجماعات حقوق الانسان."

    ولم تعلق السلطات السورية على التقرير. وقال مسؤولون ان السجناء السياسيين في

    البلاد انتهكوا الدستور الذي جرى تعديله كثيرا خلال فترة حكم الرئيس

    الراحل حافظ الاسد من أجل ترسيخ احتكار حزب البعث للسلطة.

    ويحكم حزب البعث الذي يرأسه الرئيس بشار الاسد في سوريا منذ عام 1963

    اثر انقلاب عسكري. وحظر البعث المعارضة وسن قانونا للطوارئ ما زال مطبقا منذ ذلك الحين.

    ويفيد التقرير بأن هيومان رايتس ووتش تلقت "تقارير موثوقا منها مفادها أن أجهزة الامن

    اعتقلت معارضين ومتهمين جنائيين بصورة تعسفية واحتجزتهم في معزل..

    معرضة اياهم لسوء المعاملة والتعذيب".

    وأضاف التقرير "توفي خمسة محتجزين على الاقل في عام 2010 من دون أن تجري السلطات تحقيقات جادة في وفاتهم."

    وتعرض أكراد سوريا البالغ تعدادهم مليون نسمة من أصل 21 مليون سوري

    "لتمييز منهجي" بما في ذلك رفض اعطاء الجنسية لنحو 300 ألف كردي مولود في سوريا.

    وأفاد التقرير أن قوات الامن أطلقت النار على حشد من الاكراد يحتفلون ببداية

    السنة الكردية في مدينة الرقة في شمال البلاد لتفريقهم مما أدى الى مقتل شخص واحد على الاقل.

    وأضاف
    "لا يمكن أن تكون هناك سيادة للقانون في سوريا ما دامت أجهزة الامن المرهوبة الجانب فوق القانون."
    ايمان 21
    avatar
    عبد قريوتي
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 57
    تاريخ التسجيل : 12/05/2010

    رد: لقاء صحفي مع المراقب العام للاخوان المسلمين

    مُساهمة من طرف عبد قريوتي في الإثنين مارس 14, 2011 10:06 pm

    حول تورّط النظام السوريّ في مَذابح ليبية الشقيقة

    من ikhwan syria - إخوان سوريا‏ في 14 مارس، 2011‏، الساعة 06:29 مساءً‏‏

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بيان من جماعة الإخوان المسلمين في سورية

    حول تورّط النظام السوريّ في مَذابح ليبية الشقيقة

    تناقلت الأنباء خبرَ مشاركة النظام السوريّ بقمع شعبنا العربيّ المسلم في ليبية الشقيقة،
    وذلك بِـمَدّ النظام الليبيّ القذّافيّ، بوحداتٍ عسكريةٍ مقاتلة، وطيّارين حربيّين،
    وأسلحةٍ وذخائر ومَركباتٍ خاصة، للإمعان في تقتيل أبناء الشعب الليبي الشقيق..

    إننا نستنكر هذا العار الذي يُلحِقُهُ النظام السوري بسورية وشعبها،
    ونُدين هذا السلوكَ غير الإنساني وغير الأخلاقيّ بحق أبناء الشعب الليبيّ الأصيل،
    الذين طالما تضامنوا مع شعبنا السوريّ، وشاركوه في مِحَنِه العديدة،
    ولم يبخلوا بأموالهم وأنفسهم وأرواحهم ودمائهم، لتحرير الجولان السورية،
    منذ أن فرّط بها المفرِّطون..

    أيها الشعب السوريّ الأبيّ.. يا جماهير أمتنا العربية والإسلامية.. يا أحرار العالَم:

    إنّ ما يقوم به النظام السوريّ في ليبية الأبيّة، هو عدوان سافر على شعبٍ شقيق،
    وانتهاك لكلّ الأعراف والمواثيق العربية والدولية،
    وتشويه لسُمعة شعبنا السوريّ بعد مصادرة إرادته وقراره،
    وهو دليل واضح على أنّ النظامَيْن الحاكِمَيْن في سورية وليبية..
    سفّاحان يستحقّان المحاكمةَ معاً على جرائمهما بحق الإنسانية..
    وليعلم (بشار) ومن يسير في ركابه، أنها جريمة أخرى تضاف إلى جرائمهم
    التي سوف نقاضيهم عليها في المحاكم الدولية والسورية العادلة،
    وإننا بهذه المناسبة، نذكِّر العالَمَ كله، بأنّ ما يرتكبه النظام الاستبداديّ الأسديّ
    -حالياً- في ليبية، هو استمرار لما ارتكبه طوال عشرات السنين في مختلف المحافظات السورية وسجونها ،
    وفي لبنان والعراق.. وغيرها، وقد تجاوز عدد ضحاياه عشرات الآلاف من الأحرار والحرائر،
    فضلاً عن مئات آلاف المهجّرين في أصقاع الأرض.

    أيها الأحرار في الجيش السوريّ والقوات المسلّحة السورية:

    إنّ المروءة تقتضي منكم أن ترفضوا هذه السياسة الـمُخزية للنظام السوريّ،
    فأنتم –قبل غيركم- الـمَعنيّون بغسل هذا العار،
    وإيقاف هذه الساديّة العدوانية التي وصلت شظاياها إلى ليبية الشقيقة.

    أيها الأشقاء الليبيون الأبطال.. يا أبناء البطل (عمر المختار) وأحفاده:

    إننا منكم ومعكم، نشارككم آلامكم وآمالكم، ونبتهل إلى الله عزّ وجلّ أن يُطهِّر بلدنا
    وبلدكم من الاستبداد والدكتاتورية والفساد والتسلّط، فاصبروا إنّ الباطل زاهق،
    وسيُشرِق فجر جديد بإذن الله قاهر الجبّارين.

    والله أكبر.. ولله الحمد.

    يوم الاثنين في 14 من آذار 2011م جماعة الإخوان المسلمين في سورية
    avatar
    بلقيس احمد
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 80
    تاريخ التسجيل : 23/04/2010

    رد: لقاء صحفي مع المراقب العام للاخوان المسلمين

    مُساهمة من طرف بلقيس احمد في السبت يوليو 09, 2011 1:58 am



    إخوان سورية ينفون قيادة جماعات مسلّحة ويتوقّعون سقوط النظام إمّا بانقلاب عسكري أو باستمرار الثورة الشعبية

    نفى المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سورية رياض شقفة اتّهامات النظام لجماعته بتسيير جماعات مسلّحة لإرهاب الأهالي ببعض المحافظات السورية واختطاف الحراك السلمي للثورة وقيادة المجتمع السوري نحو الطائفية.
    وقال شقفة، المقيم في أوروبا، في اتّصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في القاهرة: "لا صحّة لما نشر من تصريحات لي تشير إلى أنّ الإخوان هم من يقود التظاهرات ضدّ النظام وهم القادرون على إسقاطه. نحن ندعم الحراك سياسياً وإعلامياً ولكن ليس لدينا تنظيم بالداخل حتى نقود الحراك".

    وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ قوانين الطوارئ التي بدأ العمل بها في سورية مطلع ستّينيات القرن الماضي تنصّ على عقوبة الإعدام لكلّ من يثبت انتماؤه للإخوان.

    وقال: "لا نستطيع تسيير جماعات مسلّحة فالقانون يحكم بالإعدام لمجرّد الانضمام للجماعة، لذا أقول هذه كلّها أكاذيب يطلقها النظام ليبرّر قمعه للشعب (...) والاحتمال الأكبر هو أنّ الاقتتال يحدث بين قيادات الجيش وبين ضباط وجنود انشقّوا عنهم ورفضوا تنفيذ الأوامر بإطلاق النار على المتظاهرين".
    وتابع "الشعب السوري كلّه مصمّم على سلميّة الثورة وعلى رفض الطائفية. بالطبع النظام حاول أن يستخدم ملف الطائفية في دعايته ووسائله حيث حاول تخويف العلويين من الإخوان ومن الحمويين، كما أنزل بعض الشبّيحة لإشعال الأوضاع في اللاذقية وبانياس ولكنّ الشعب في كلّ سورية لم تنطل عليه كلّ تلك المحاولات".

    وأكّد شقفة أنّ الإخوان بسورية "طلاب إصلاح وتغيير"، متوقّعاً أن يسقط النظام "إمّا بانقلاب عسكري أو عبر استمرار الثورة الشعبية".

    وقال: "في ظلّ المطالبات المتزايدة بإسقاط النظام، فإنّ نظام الرئيس السوري بشار الأسد سيسقط إمّا عبر انقلاب عسكري يقوم به بعض الضباط ضدّ أسرة الأسد أو عبر استمرار وتصاعد الثورة الشعبية ضدّه".

    وأكّد أنّ الإخوان بسورية "ليسوا طلاب سلطة وإنّما طلاب إصلاح وتغيير"، مضيفاً "وإذا ما حدث وسقط نظام بشار الأسد فإنّ الإخوان سيشاركون في السلطة القادمة مع كافّة أطياف وفئات المجتمع السوري".

    وفي ظلّ الاستفادة التي لا تخطئها العين للتيار الإسلامي من ربيع الثورات العربية، قال شفقة "حتى إذا أعطانا الشعب الغالبية لن نحكم لوحدنا وسنتشارك مع كلّ طوائف وفئات المجتمع السوري لأنّنا ضدّ سياسة الإقصاء والانفراد بالسلطة التي يمارسها حزب البعث الحاكم بسورية حالياً لأنّها سبب وأصل كلّ مشاكلنا".
    ولفت شقفة إلى أنّ الثورات العربية ساهمت في تخفيف وهج فزّاعة الغرب من الإخوان، وقال: "الغرب الآن يريد أن يسمع أفكار الإخوان من الإخوان أنفسهم وليس من الحكّام الديكتاتوريين الذين أوهموهم بأنّ الإخوان إذا حكموا سيشيدون مجتمعاً دينياً ويضغطون على الناس".

    وحول الحوار الذي يدعو له النظام الحاكم، قال: "نحن لسنا ضدّ الحوار ولكن النظام لا يحاور إلا بالسلاح وأضاع أكثر من فرصة للإصلاح، وإذا أراد إقناع المعارضة بجدّيته في الحوار معها فليسحب أولاً الجيش من الشوارع ويتوقّف عن قتل شعبه".

    ورفض شقفة الانتقادات التي يوجّهها البعض للمعارضة السورية بسبب فشلها في توحيد جهودها في كيان موحّد سواءً بالداخل أو بالخارج، وقال "هذه ليست مشكلة فالتجمّعات والكيانات التي شكّلتها المعارضة بالداخل أو بالخارج علي كثرتها لها هدف واحد هو إسقاط النظام"، واستطرد "إلا أنّني أرى أنّ توحيد المعارضة بالخارج سيكون أسهل من الداخل لاستمرار تعرّض قياداتها للقمع والتنكيل".

    وحول الأسباب التي أدّت إلى انتهاء شهر العسل بين إخوان سورية وتيّار المقاومة بالمنطقة بقيادة حزب الله اللبناني، رغم وجود شبه اتّفاق غير معلن بينهما في الماضي على محاربة "إسرائيل" والأنظمة العربية الداعمة لوجودها في المنطقة، أجاب شقفة "حزب الله لم يتفرّغ للمعركة مع "إسرائيل"، حزب الله متفرّغ الآن لدعم النظام السوري في قتله لشعبه".
    وتابع "الحقيقة أنّ حسن نصر لله أمين عام حزب الله فقد الكثير من سمعته وشعبيّته في الشارع العربي نتيجة لموقفه هذا. ويبدو أنّ جماعة الإخوان في باقي الأقطار العربية بعد موقف نصر الله وإيران بالاستمرار في دعم نظام بشار ضد الشعب السوري وأيضاً تصريح رامي مخلوف (ابن خال بشار الأسد) بأنّ أمن "إسرائيل" مرتبط بأمن النظام بسورية قد اقتنعوا مثلنا نحن في سورية بأنّ هذه المقاومة هي مقاومة إعلامية فقط".
    يذكر أنّ المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر محمد بديع لم يطلب مقابلة نصر الله خلال زيارة قام بها في أيار (مايو) الماضي للبنان، وهو على غير ما اعتاد عليه قادة إخوان مصر في زياراتهم للبنان.

    ونفى شقفة تلقّي "إخوان سورية" أيّ دعم من فريق 14 آذار اللبناني بزعامة رئيس الوزراء السابق سعد الحريري، وقال "ليس لنا أيّ اتصال مع الحريري وجماعته للآن، ولكن إن طرح علينا الحوار من قبلهم فنحن جاهزون للحوار مع أيّ طرف ما عدا هذا النظام السوري الظالم".

    وأكّد شقفة عدم استظلال "إخوان سورية" بـ"حزب العدالة والتنمية" الحاكم بتركيا باعتباره عمقاً سياسياً لجماعة الإخوان المسلمين، وقال: "لدينا علاقة مع منظّمات مدنية تركية تقف مع الشعب السوري. ولا علاقة لنا مع الحكومة التركية التي تحوّلت عن مساندة النظام السوري رغم وجود مصالح اقتصادية كبيرة"، ورأى أنّ السبب هو اكتشاف تركية أنّ "نظام الأسد مراوغ ورافض للاستماع لأيّ نصائح وجّهت له بشأن الإصلاح والكفّ عن القمع والقتل".

    ونفى شقفة وجود أيّ خلافات بين الإخوان وبين أيّ جماعة إسلامية أخرى داخل سورية، كما نفى وجود خلافات داخل الجماعة، واصفاً ما ذكرته إحدى الصحف بشأن وجود اتّجاه داخل مجلس شورى الجماعة لخلعه وتنصيب نائبه فاروق طيفور محلّه بأنّه "كلام مفبرك لا أساس له من الصحّة (...) أنا ونائبي نعمل سويّاً وعلى وفاق تامّ".

    وتابع "البعض داخل الجماعة اعترض على حضور ممثّل عن الإخوان بندوة باريس لمشاركة مفكّر فرنسي يهودي ولكن في النهاية القرار بالموافقة جاء عبر تصويت الأكثرية لا بقرار فردي من قبلي. كما أنّنا لم ندعم تلك الندوة".
    07/07/2011 - 03:56 م

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 11:33 pm